تعاريف مختلفة للعولمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تعاريف مختلفة للعولمة

مُساهمة  Admin في الخميس مارس 06, 2008 3:39 pm

تعريف العولمة
 تعريف العولمةلغة:
تعني العولمة في مدلولها اللغوي: " تعميم الشيء وتوسيعه لشمل العالم كله ، وهى تعني هنا تعميم فكر أو أسلوب أو ثقافة أو قيم أو أنماط سلوكية أو توسيع دائري ليشمل العالم بأسره [1]
وقد عرفها الشيرازي بأنها : "إعطاء الشيء صفة العالمية من حيث النطاق والتطبيق [2]"
 تعريف العولمة اصطلاحاً
إن تعريف العولمة اصطلاحا ليس بالأمر اليسير الهين ،وذلك لان هذا اللفظ مفهوما لم تكتمل ملامحه ،ولم تتحدد بعد تحديداً نهائياً ، بل انه من المتوقع أن يتواصل الخلاف حوله بسبب تعدد الرؤى والمنطلقات واختلاف المصالح والغايات ، ، إضافة إلى أن العولمة نفسها عملية مستمرة تكشف كل يوم عن وجه جديد من وجوهها المتعددة ، وفي إطار الدلالات المفاهيمية للعولمة يرى عز الدين اسما عيل " ان العولمة نفسها يمكن أن تستخدم بوصفها صيغة مصدرية على دلالة الممارسة والفعل المتقابل عند ئذ في الإنجليزية:
" “GLOBLIZ TION (أي واقع )وهي تستخدم كذلك بوصفها صيغة تستدل بهاعلى ظاهرة وتقابل في الانجليزية كلمة GLOBLISM 0 بمعنى ايدلوجيا
وقد جاز اعتماد الأولى منهما على دينامية هذه الظاهرة العالمية ، فيما الثانية تكرس للتعبير عن الظاهرة اعتمادا عن الدينامية الذاتية للجماعة
وكذلك يطرح "صلاح سالم زرنوقة "ثلاث تصورات للمصطلح هي
_العولمة كأيديولوجيا وتعنى ان العولمة طرح مذهبى يقوم على فكرة انتصار الحضارة الغربية التى تؤسس لحضارة انسانية جديدة او حضارة تكنولوجية تقود العالم .
_العولمة كظاهرة وهي تشير الى مجموعة من الإجراءات والممارسات والسياسات الصادرة عن القوى الكبر ى في العالم وردود الأفعال التي تصحبها
_العولمة عملية وهي تشير الى إنها مرحلة تاريخية أو بمثابة تطور نوعي جديد في التاريخ الإنساني ،ومن ثم في محصلة تطور تاريخي له جذور [3]
وهناك بعض التعريفات الأجنبية والعربية للعولمة منها :
1_يعرفها مارتن وولف بأنها عملية تحرر تاريخية من أسر الدولة القومية إلى أفق الإنسانية ومن نظام التخطيط الصارم إلى نظام السوق ومن الولاء لتقانة ضيقة ومتعصبة الى تقنة عالمية واحدة يتساوى فيها الناس والأمم جميعاًوتحررمن التعصب لأيديولوجيا معينة الى الانفتاح على مختلف الأفكار ،وتحرر من كل صور اللاعقلانية العلم وحياء الثقافة .
2_ويرى برهان غيلون: ان العولمة هي التطورات العملية والتقنية الموضوعية النابعة من منطق التنافس بين الدول والشركات ومن ناحية أخرى هي ثمرة إرادة النخب والدول الحاكمة في استغلال هذه التطورات لتحقيق أهداف تتعلق بخدمة المصالح الاجتماعية [4]
3_ويشير تقرير التنمية البشرية الى أن العولمة توسع فرص التقدم لفرص غير مسبوقة للبعض ،ولكنها تؤدي الى انكماش تلك الفرص بالنسبة للآخرين والى تأكل الأمن البشري فهي تدمج الاقتصاد والثقافة والحكم،لكنها تفتت المجتمعات ،فالعولمةفي هذه الحقيقة تسعى مدفوعة بقوى السوق التجارية الى تعزيز الكفاءات الاقتصادية وتوليد النمو وإدرار الأرباح ولكنها تغفل أهداف العدل والقضاء على الفقر وتعزيز الامن البشري [5]
4_ويرى محمود امين " ان العولمة هي ظاهرة موضوعية تاريخية ،وخطوة مهمة بالرغم من مظاهرها السياسية البشعة متقدمة في التاريخ الإنساني ولكنها في نفس الوقت معركة ضد الهيمنة لمصلحة عدد محدود من الدول الكبرى والشركات الجشعة المتعدية القومية من اجل تحويل هذه العولمة العدوانية الشرسة الى عولمة إنسانية تسودها المشروعية الدولية والتضامن العالمي الديمقراطي واحترام حقوق الدول جميعا،فتتنوع خصوصيتها الثقافية وهويتها القومية واختيار طرقها الخاصة للتنمية .
3ويعرفها عامر الخطيب على انها :العملية التي يتم من خلالها تغيير الأنماط الثقافية والاجتماعية والاقتصادية ،والسياسية بالصورة التي تنعكس آثارها على منظومة القيم والعادات السلوكية السائدة وإزالة الفوارق الدينية القومية والوطنية بحيث تتبع الثقافة والأفراد والسلع والخبرات بين الدول حدود أو قيود في إطار تدويل النظام الرأسمالي الى حديث وان العولمة منظومة ثلاثية تتمثل الثقافة ضلعها الأول والتقدم التكنولوجي قي مجالات الحياة المختلفة ضلعها الثاني ،والاقتصاد ضلعها الثالث وهكذا نلاحظ أن هذه التعريفات تعكس مدى التناقض بينهما طبقا لاختلاف المسلمات النظرية وضيق الانتماء الفكري والمصالح الحيوية القومية على الصعيد الاقتصادي والسياسي والثقافي والاجتماعي وطبقا أيضا لدرجة الوعي ومعطيات الواقع التاريخي ،إضافة إلى العوامل الذاتية وكما إن هذه المفاهيم اعتبرت العولمة واقع فعلى ممارس له آلياته وميكانيزماته وليس مجرد مفهومات تقوم على التنظيم الأيدلوجي [6].

المصادر
[1] عبد العزيز سنبل ، كيف نواجه العولمة ، مجلة المعرفة ، ع8،الرياضة ، 1999 ،ص78،18
[2] -محمد حسين اليرازي ،فقه العولمة – دراسة الاسلامية معاصرة - انترنت
[3] _ محمد حسين أبو العلا،ديكتاتورية العولمة ، قراءة تحليلية للمثقف ،مكتبة مدبولي ،القاهرة ، 2004،ص34.
[3] _ابو العلا،2004،ص38
[4] _ابو العلا –2004-ص39-مرجع سابق
[5] -نفس المرجع
[6] عامر خطيب ،أصول التربية ،مكتبة القدس –غزة ‏2004‏-‏م ،ص190

Admin
Admin

المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 06/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://globalization.montadarabi.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى